Tuesday

احتشام الرجل.. وفيها إيه؟


أستاذ في جامعة الأزهر ينصح المصلين بعدم ارتداء الـ'نص كم' لدرء الفتنة
القاهرة ـ يو بي آي: قالت صحيفة مصرية امس الاثنين إن استاذا في جامعة الازهر طالب الرجال بعدم لبس أي ملابس 'نصف كم' والبنطلونات الضيقة التي تظهر العورة، لدرء الفتنة. وأوضحت صحيفة 'المصري اليوم' المستقلة امس أن العميد السابق لكلية الدراسات الإسلامية بنات بمحافظة كفر الشيخ (اقصى شمال دلتا النيل) محمد أبو زيد الفقي قال في خطبة الجمعة في أحد مساجد مدينة كفر الشيخ إن قمصان الرجال ذات الازرار المفتوحة والـ'تي شيرت' نصف كم تثير إعجاب النساء بالرجال. وطالب الفقي أيضاً السلفيين الذين يقصرون جلبابهم ويكشفون جزءا من أقدامهم بارتداء الجوارب لعدم إثارة النساء ومنعا لإثارة إعجابهن. وأشار الفقي إلى أنه سأل بعض النساء عن لبس الرجل قميصا أزراره مفتوحة أو 'تي شيرت' نصف كم، فقلن إنهن يستحين من إعجابهن بالرجل، لكنه لا يصل إلى حد الإثارة

نقلا عن القدس العربي
..................................

طبعا مش محتاجة أقول رأيي اللي مش عاجب ناس كتير.. بس ع الأقل رأيي ده لا يحمل التناقض اللي يحمله الرأي المخالف

الموضوع ده بجد لازم يثار.. وأنا شفت جروب ع الفيس بوك بيدعو إلى تحجيب الرجال فعلا

المنطق واحد ولا يمكن الالتفاف حوله.. لا عقليا ولا نقليا
يعني اللي مقتنع ان منطق تحجيب المرأة سليم لا يملك الاعتراض على منطق هذا الشيخ الأزهري

وواقعة الفتنة الوحيدة المثبتة في القرآن الكريم احدثها رجل وليست امرأة! وهو سيدنا يوسف عليه السلام.. فقد كان يملك من الوسامة ما أدى بالنساء إلى التحرش به.. ومنهم زوجة سيده العزيز التي حاولت بكل السبل اقامة علاقة معه حتى أنها مزقت قميصه
فهل يستجيب الرجل لدعوة الشيخ الأزهري؟

طبعا لا.. فالرجل لا يرضى بأية قيود عليه.. حتى القيود الدينية تمرد عليها.. فلا هو يغض بصره ولا يعف بنفسه ولا حتى يستحي اذا قام بفعل الزنا، فهو يعتبر هذا من مقومات الرجولة والفحولة ويتباهى بتجاربه الجنسية بين اصدقائه! ولا تراه يحسن معاملة زوجته.. وحتى اذا كرهته وطلبت ان تفارقه يأبى التفريق باحسان ليقوم بمنتهى السادية باذلالها.. كل هذا وهو يعلم انه في موقف القوي الذي لا يجرؤ أحد على مراجعته ولا على عقابه.. بل وبمنتهى البجاحة يتذكر الشرع فقط ليبرر افعاله الخسيسة ويتمسك بحقه في ضرب زوجته وفي اتيانها جنسيا رغما عنها

من الذي يحاسب الرجل على خرقه للأعراف والشرع والاخلاق؟
الرجل في مجتمعنا لا يسمع للدين إلا فيما قد يفيده فيما يمكنه من تقييد وتحكم في المرأة.. فتراه يتفنن في البحث عن التفسيرات الأكثر تطرفا والاكاذيب والممارسات العتيقة ليلصقها بالدين ويجعل منها سيفا على رقبة المرأة
أما هو.. فلا يمكن ان يقبل بأي قيد على شهواته أو أفعاله وقد اخضع المجتمع بأكمله لسلطانه.. فجعل منه مجتمعا ذكوريا لا يحكم بما هو صالح وخير وعادل، وإنما فقط بما يمليه الرجل

لا أعرف ما السبب في الهجوم على هذا الشيخ من قبل قراء الخبر في تعليقاتهم!
أنا بصراحة شايفة ان هذا الشيخ الأزهري محترم وان ما قاله هو نتاج نوبة صراحة مع ذاته.. فأنا لا أشكك في نواياه ولا أرى داعي لاتهامه بمحاولة المزايدة أو السعي وراء الشهرة والفرقعة الاعلامية
ليه يعني؟ هو من قلة؟ ما هو ممكن يقول مليون حاجة تجيبله شهرة وتعمل فرقعة

بالعكس أنا شايفة ان لأول مرة عندنا نموذج لشيخ قرر انه يكون صادق ولا يكيل الامور بمكيالين ولا يعاني من الشيزوفرينيا التي يعاني منها غالبية المشايخ المعاصرين والدعاة المودرن
فأنا استعجب ممن يؤيد حجاب ونقاب المرأة بدعوى صد الفتن والاغراء ثم يعترض على شيخ ازهري ويصفه بالجنون لمجرد أنه يحاول تطبيق نفس المنطق على الرجال! ما المشكلة في هذا؟
إذا كنت ترى أن اي جزء من الجسد كفيل بتحريك الغريزة الجنسية وتعتقد ان في ذلك ما يبرر لضرورة التزام المرأة بالاحتشام.. بل وتزايد على هذا لتطالب بالحجاب.. وتبالغ في المزايدة فتطالب بالنقاب.. إذن فمن الواجب عليك أن تستجيب لدعوة هذا الشيخ المحترم.. الذي يرى أن الاحتشام فضيلة واجبة على الجنسين. فالمباديء لا تتجزأ

من الواضح أن عمل الشيخ في كلية الدراسات الاسلامية بنات جعله اكثر انصافا وتحضرا.. ومن الواضح انه سأل الفتيات عما إذا كان يمكن لجسد الرجل أن يغريهن، وهذا سلوك يجب أن نحييه عليه.. فالثابت علميا أن الغريزة الجنسية لا تفرق بين رجل وامرأة

عيب ان حد يبقى محموء أوي عشان يحجب البنات ويبقى شايف ان الملابس هي أهم شيء في الدنيا لدرجة انها تعطي مبرر ان اللي مش محتشمة يتم التحرش بيها، وبعدين يتريق على شيخ ازهري لأنه طالبه بالاحتشام زي ما بيطالب غيره

والبنات اللي مستنكرة ان الرجل يتحشم.. مستنكرة ليه؟ ما انتي هتتجنني على مهند وعلى المطرب الفلاني والممثل العلاني.. ما انتي بتتخيلي نفسك معاه في احلام اليقظة زي بالظبط اللي بيتخيل نفسه مع هيفاء وهبي ولا انجيلينا جولي
اشمعنى بقى انتي تتحجبي ويتقفل عليكي ألف باب وهو لأ؟
هو الراجل مالوش شرف ولا إيه؟ ولا هو عارف انه منعدم الشرف عشان كدا بيدور على شرفه في جسمك انتي؟
وحتى لو اتكفنتي بالحيا دا مش بيمنعه انه يتحرش بيكي

اوعي انتي كمان تكوني اتعديتي من الشيزوفرينبا بتاعة المجتمع الذكوري ده.. أوعي تبقى زيهم. سلبوكي الحرية، لكن مش لازم يسلبوكي عقلك كمان لدرجة انك تكيلي بمكيالين زيهم. طب هما مستفيدين من الوضع الحالي.. انتي تكرري كلامهم زي البغبغان ليه؟

أنا أحيي هذا الشيخ على وازعه الاخلاقي وحرصه على العدالة.. فهو يملك من الضمير ما دعاه إلى شجب الخلل الحالي في التعامل مع فكرة الاحتشام وقد امتلك من الشجاعة ما يؤهله لدعوة الرجال إلى ان يكونوا رجالا في مواقفهم.. فليرينا القائلين بأن الملابس هي عنوان الفضيلة، ويصرون على أن الجسد هو المحرك للشهوة وأن تغطيته كليا هي السبيل إلى العفة والطهارة، فليرينا هؤلاء مدى صدقهم وقناعتهم بما يقولون

10 comments:

Hassan El Helali said...

فانتا العزيزه

شكلك ناويه علي نيه مهببه
حمله لتحجيب وتنقيب الرجال
كده برضه؟

طيب

Fantasia said...

لا يا هلالي ابدا.. مش أنا
ههههههه
انت عارف أنا ضد الفكرة من اساسها

لكن المنطق يحتم ان اللي مع تحجيب المرأة يؤيد تحجيب الرجل. لأن المبدأ واحد

هما الرجالة أقل من الستات ولا إيه؟ احنا عايزينهم يكونوا جواهر مصونة ومكنونة. هو اللي يقول ان الراجل جوهرة لازم تتشال من التراب وتتحط في علبة قطيفة عشان يتحافظ عليها تكون دي جزاته؟ دا بدل ما الرجالة تفرح؟

يعني لو تامر حسني اتحجب، مش احسنله؟ بدل ما البنات الذئاب كانوا هيقطعوه في آخر حفلة؟

Egyptian Aspie said...

المشكلة في مجتمعنا هي الحرمان
يعني مثلا في المجتمعات البدائية المرأة عارية الصدر والرجل أيضا والاثنان شبه عراة تماما
وما يظهر من الواحد لا يثير الآخر والسبب هو التعود على هذا المنظر

في بلاد عرعر كمثال لو واحد عرعري شاف أظفر امرأة لمات من الشهوة والسبب أنه لم يراه في حياته والخيالات تلعب الكثير في هذا الموضوع

يعني الخلاصة كل ما الستات تتغطى أكتر تزيد حالات التحرش والاغتصاب
والتركيز على التحرش والاغتصاب هيكون على المصريات اللائي رفضن التحول للعرعرية وارتداء الزي الرسمي العرعري

شكراً على الموضوع يا فانتازيا
حسن عوداً حميداً وكفارة يا بطل

العقل اولاً said...

تحجيب الرجال بعد تنقيب السناء خطوة طبيعية ومنطقية جداً توقعتها من فترة ليست بالقصيرة, والقادم بالتأكيد أسوأ ومثير للسخرية والبكاء في آن واحد...

شيوخ الفتاوي هم كهنة كنائس العصور الوسطى الجدد, ولن أتعجب لو ظهرت للوجود صكوك الغفران وشيخ الازهر المقدس الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه وسلطة دينية بوليسية تحكم باسم الله على غرار ما حدث في أوقات الظلام الأوروبية...

باهر محمود

عاشور الناجي said...

يا فانتازيا أصلا تحجيب النساء بدأ بتحجيب عقول الرجال

بغشاوة غباء
و زرع عقد نقص و غيرة مرضية و عدم ثقة في النفس فيهم

بإقناعهم إن شرفهم بين أفخاذ نسائهم

و إن نسائهم عارهم

فلازم يتغطوا

حد كان يتخيل إن الرجال و النساء على السواء تعتبر شعر المرأة عورة ؟؟

التفكير المريض لما ينتشر و يبقى عادي و مقبول النتائج تبقى كارثية

موش تحجيب الرجال بس على فكرة فيه نداءات لإنشاء هيئة أمر بمنكر و نهي عن التحضر

احنا هنا بنتكلم و بس غيرنا بيعمل و مستميت لتحقيق ما يراه هو الصح غصبا عن الي خلفونا

Fantasia said...

egyptian aspie

الحرمان وحده لا يصنع المجرم
وإلا كان زماننا كلنا حرامية.. ما كل واحد محروم من حاجة.. ف مثلا اللي محروم من الفلوس يسرق

وعلى فكرة هناك العديد من المتحرشين اللي مش محرومين بالمرة.. فيه منهم متزوجين وفيه منهم كبار في السن، يعني مش كلهم شباب مكبوت جنسيا

وفيه شباب مكبوت جنسيا لا يتخيل ان يمد يده على جسد انثى ليتحرش بها، لأنه م الآخر اتربى على احترام نفسه وعلى ان المرأة انسان وليست أداة لتسريته جنسيا

أما معدومي الضمير فدول مجرمين، ولا حل معهم سوى ردعهم عن طريق عقوبة غليظة تنفذ بصرامة.. ماهي ممكن العقوبة تكون موجودة ولا تنفذ، أو يتم التساهل مع المجرم زي ما بيحصل كتير

نيجي بعد كدا لدور الثقافة

الثقافة المحيطة هي اللي بتقرر تغذي السلوك المنحرف وتنميه أو ترتقي بالبشر وسلوكهم

فيه ثقافة مبنية على مبدأ العورة والتفريق بين الجنسين واختزالهم في اجهزتهم التناسلية.. ودي بتعمل نوع من حالة الهوس الجنسي، فإنها تجعل من الجنس قضية محورية وملحة على ذهن افراد المجتمع.. وهذه المجتمعات دائما تتميز بالتخلف وغياب التنمية وقلة فرص استثمار طاقة البشر.. فالمجتمع الفقير مجتمع خامل، يعتبر العمل والرياضة والقراءة والسعي وراء المعرفة والتطوير من الرفاهيات.. لهذا فهو ينحدر بافراده إلى المستوى الحيواني.. حيث الجنس هو القضية المحورية والغاية التي يسعى ورائها الجميع دون أي أمل في الاشباع.. لأن المجتمعات المغلقة بهذا الشكل تعتبر الجنس نجاسة وفعل محرم حتى ولو في الحلال.. فيعجز العقل على استيعاب فكرة المتعة الحلال، لتقترن المتعة بالحرام وليصبح مفهوم اللذة مشينا.. وبذلك يتم صنع حائط نفسي يمنع هؤلاء الأفراد من الاستمتاع بالجنس بأي صورة غير منحطة أو وضيعة.. فلبلوغ اللذة لابد من اقتران الجنس بالحرام.. وكلما كان هذا الحرام فجا كلما زادت اللذة

الازدواجية التي تعانيها مجتمعاتنا قضت على الصحة النفسية لأفراده.. لهذا تجدين التشوه في معايير هؤلاء الأشخاص، كما ذكرت في مثال تحريك الرغبة الجنسية بمجرد النظر لأي جزء من الجسد.. فالجسد كله أصبح مجرد عورة، وليس جسدا انسانيا

فمن يرى كعب امرأة في مجتمع كهذا يشعر أنه نفذ تحت ملابسها. لأن هذا الكعب اكتسب صفة العورة.. وهذا نوع من الشذوذ الجنسي، يسمى فيتتش
Fetish
والذي يثار من شعر امرأة على سبيل المثال هو أيضا شاذ جنسيا.. لأنه ليس من الطبيعي أن يحرك شعر الرأس الشهوة الجنسية.. والذي يثار من الأطفال مصاب بالبيدوفيليا وهكذا

هذه الأمراض تتحول من مجرد حالات فردية إلى ظاهرة عامة فقط في المجتمعات التي تعاني من العوامل التي تم ذكرها. ولا يمكن ان نجدها في المجتمعات التي نصفها بالمنحلة.. لأن مفهوم الانحلال الذي يحكم به مجتمعنا هو مفهوم مشوش أيضا.. فالانحلال بالنسبة لرجل الشارع عندنا هو وجود علاقة بين طرفين بناءا على رغبة متبادلة بينهما.. بينما تحرشه هو بفتاة رغما عنها هو مجرد رد فعل طبيعي لرغبته المكبوتة

شكرا على التعليق الذي اثرى الحوار

خالص تحياتي

Fantasia said...

العزيز باهر

فعلا منطقية.. بل هي الشيء المنطقي الوحيد اللي صدر عن شيوخ الغبرة اللي معينين نفسهم حراس للعقيدة.. حالة فريدة من محاولة الثبات على مبدأ وعدم لعب حاوريني يا كيكة في تفصيل الفتاوي اللي 99% منها حريمي.. يعني اللي يجي من المريخ ويشوف كدا يقول الاسلام ده دين للسيدات فقط

ربنا يرحمنا من اللي جاي.. التطابق مع ما كان يحدث في العصور الوسطى فعلا مخيف

نورتني.. خالص تحياتي

Fantasia said...

عاشور العزيز

هو ذلك تماما.. ولهذا فأنا اتعجب من وجود ازدواجية حتى في تطبيق نفس المبدأ على المقتنعين به! كيف يمكن تفسير هذا الخلل؟ دا كدا يبقى فيه مرض داخل المرض

لما كنت بأقول أدلة عقلية على عدم جواز التفريق بين الرجل والمرأة في الشهادة أمام المحاكم، قالولي مش بالعقل هي، بالنقل.. قلت ماشي.. جبت الأدلة النقلية.. قالولي بس انتي مش شيخ ولا لابسة عمة.. ماشي. آدي شيخ اهه بيقول ان المبدأ واحد لا يتجزأ.. زعلانين هما ليه؟ مش دا اللي هما عايزينه؟

ولا من شروط الشيخ اللي يسمعوا كلامه انه يكون ضلالي وبوشين ومش بيتكلم غير عن المرأة ويلعن فيها ويتوعدها بجهنم وبئس المصير

لا تقلل من أهمية الكلام يا عزيزي.. أنا اللي شجعني اني افكر واواصل البحث هو اني قريت كلام.. من غير الكلام ده، ممكن كنت استسلم للبيئة اللي حواليا، وكان ممكن تلاقيني واحدة تانية خالص انهاردة

التاريخ كله صنعه شوية كلام، واللي بيتبقى منه هو الكلام

خالص تحياتي

Desert cat said...

مبروك عليهم الحجاب
خليهم يشربوا اللى بيعملوه فى الستات
بعد حجاب الستات والرجالة
فى انتظار حخجاب الحيوانات
الدور عليهم

Egyptian Aspie said...

أخت فانتازيا عندك حق في كل كلمة وتحليلك للأمور كان شامل من كل النواحي

ممكن أضيف عليه نقطة ثقافة ان المرأة مجرد جسد وليست انسان مثل الرجل هي من أحد أسباب مصائب هذا المجتمع

ومش عارف مين المتخلف عقليا اللي اخترع "يتمنعن وهن الراغبات" وفتح الباب أمام كل مغتصب يبرر أفعاله

على أية حال شكراً على موضوعك اللي يا رب يتحقق

وعلى فكرة صلاح الدين محسن كان قدّم طرح قريب من طرحك من فترة طويلة
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=66336