Wednesday

دمي الحر


دايما بنسمع جمل رنانة في وصف وتفخيم والتهليل لصفات الرجل الشرقي.. الجمل دي لا تهدف لوصف من تنطبق عليهم صفات الشهامة والرجولة والمجدعة. لكنها تضع كل الرجال الشرقيين في سلة واحدة.. مثل وصف الرجل الشرقي بأن "دمه حامي".. يعني غيور بطبعه.. عصبي.. يصب غضبه على أي شخص لا يرضى عنه.. ما يعجبوش الحال المايل.. يعرف "يشكم" النساء اللي في محيطه واللي ليه سطوة عليهم.. فتوة يعني


والصفات اللي بتطلق على الرجل الشرقي, المفروض أنها تعم كل صنف الرجال ممن شاء حظهم السعيد أن يولدوا في الشرق.. وفي الشرق العربي خصيصا.. على عكس الصفات التي تمجد مجدعة المرأة.. فهذه الصفات تخص امرأة بعينها, ولا تعم.. مثل "دي ست بميت راجل".. حتى لما يعوزوا يمدحوا ست, يوصفوها بإنها تملك صفات الرجال.. على أساس أنهم الجنس الشهم بطبيعته.. وأنها هي الشاذة في قطيع من النساء.. والنساء صفاتهم الأصيلة طبعا لا تحتوي على أي شهامة أو دم حامي.. دمهم بارد.. عالة على غيرهم.. عايزين ضل الراجل.. عايزين ينكسرلهم ضلع عشان يطلعلهم 24 (معرفش إزاي؟).. يتميزون بالضعف والتفاهة والاتكالية والسذاجة.. ولا مانع من انهم ضالات بالطبيعة, ويحتاجون إلى من يحكمهم ويؤدبهم ويمشيهم على الصراط المستقيم


الفلكور الشعبي عندنا ساهم في الموضوع دا كتير.. زي قصة شفيقة ومتولي كدة.. وطبعا العادات والتقاليد اللي اتربينا عليها زرعت فينا المفاهيم الغريبة دي.. اللي معظمنا استقبلها وقعد يرددها زي جهاز الراديو, من غير ما تمر على أي فلتر في عقله


أنا فاكرة زمان, أول ما ابتديت أدخل مرحلة الشباب والمراهقة, وقولت فرجت.. الواحدة كبرت وهتبتدي تحس بشخصيتها ويبقالها نوع من الاستقلالية والذات.. لقيت الدنيا ماشية بالمقلوب!.. المحاذير كترت.. وتضييق الخناق عليا بقى عمال على بطال.. و كل حاجة لأ لأ لأ.. بقت كلمة لأ هي الرد المتوقع على أي حاجة أطلبها من أهلي.. النادي لأ, رحلات لأ, السينما لأ, أعياد ميلاد صحابي لأ, حتى الشوبينج لوحدي لأ


أكيد زي أي واحدة بيحصلها كدة ف بتتصادم مع أهلها. لكن أنا مواجهاتي مع أهلي كانت مختلفة حبتين.. الموضوع ماكانش عند ولا مين يفرض إرادته على التاني. أنا كانت كل مشكلتي في انهم مش عارفين يقنعوني بأسباب الرفض. أنا شخصيا ماكانش عندي مشكلة أعتكف في البيت.. عندي مذاكرتي وعندي قرايتي وعندي الكمبيوتر وعندي التليفزيون والدش والفيديو, دا غير هواية الكتابة اللي كنت نشيطة جدا فيها.. يعني ماكانش عندي أي مشكلة في قعادي في البيت.. لكن أفهم ليه أنا ما أطلعش رحلة طالعاها المدرسة كلها؟


كعادة أهالينا جميعا, يحبوا اللف والدوران.. لكن مع حصاري ليهم كل مرة, اكتشفت ان فعلا ما فيش أي اسباب واقعية أو مقبولة أو منطقية.. الحجج ممكن تتنوع, لكنها كلها في الآخر بتصب في كوني بنت.. وطبعا ينتهي النقاش بالكلمتين إياهم اللي كرهتهم موووووت: العادات والتقاليد


أول مرة سمعت ثنائي النكد ده (العادات والتقاليد) , سألت عن معناهم. وكانت الإجابة هي ان الثنائي اللي مش مرح معناهم القواعد بتاعة المجتمع.. طبعا كان فيه نقاش طويل عن ليه القواعد دي بتفرق بين الولد والبنت.. وكان فيه مناورات كتير من والدي في الإجابة, وكان معتمد على اني هأفهم بالنباهة كدة. وأنا طبعا كنت فاهمة, لكني كنت عايزة أوصل لأصل الموضوع في جملة مفيدة


بحثت في الموضوع واكتشفت ان العادات معناها ما تعودنا عليه, وان التقاليد هي ما قلدناه عن آبائنا وأجدادنا وأجداد أجدادنا.. يعني لا هي قواعد ولا قوانين. وواجهت والدي بالموضوع ده


أنا: يعني يا بابا يا حبيبي العادات والتقاليد دي حاطة البنات في دماغها مع انهم ملتزمين ومؤدبين, وسايبة الولاد على حل شعرهم مع ان معظمهم فشلة ومنحرفين

والدي: أهو دا اللي المجتمع قابله

أنا: والمجتمع يقبل دا ليه؟ هو مجتمع مجانين ولا إيه؟ ما يغيروا العادات والتقاليد المهببة دي

والدي: لما يبقوا يغيروها ابقى اعملي اللي انتي عايزاه

أنا: وهما هيغيروها امتى؟

والدي: مش هيغيروها, هما مستريحين كدة

أنا: هما مين اللي مستريحين؟ مش أنا من المجتمع؟ أنا معترضة ومش مستريحة وعاوزة أغير العادات والتقاليد

والدي (يضحك): هتغيريها ازاي بقى؟

أنا: هو مين اللي حط العادات والتقاليد دي أصلا

والدي: المجتمع اتفق عليها

أنا: أيوة يعني اتفقوا عليها ازاي؟ عرضوها في مجلس الشعب وخدوا عليها أصوات؟ ولا عملوا عليها استفتاء؟

والدي: لأ ورثناها واتربينا عليها

أنا: طيب هو احنا نمشي على أي حاجة عمياني كدة؟ ما عبدة الأصنام كانوا بيعبدوها عشان لقوا آبائهم وأجدادهم بيعبدوها.. يعني هما كانوا صح؟

والدي: لأ ماكانوش صح.. ما هو عشان كدة ربنا بعتلهم نبي

أنا: طيب ربنا بعت آخر نبي خلاص.. والمفروض يكونوا البشر اتعلموا الدرس وعرفوا انهم مايصحش يقدسوا حاجة تتنافى مع العقل والمنطق

والدي: يا بنتي هما الناس كده. دماغهم كده. عقولهم كده. هو أنا قولتلك إني موافق على العادات والتقاليد دي؟

أنا: خلاص, شِك هاندز.. أنا كمان مش موافقة عليها. بلاش بقى نمشي عليها

والدي: والناس؟ المجتمع اللي احنا عايشين فيه, هنعمل فيه إيه؟

أنا: يعني افرض اننا روحنا بلد لقينا كل اللي فيها أول ما الشمس تغيب يروحوا مولعين نار ويقعدوا يطبلوا ويصرخوا وهما بيلفوا حواليها, وان دي عاداتهم وتقاليدهم, نعمل زيهم؟

والدي: لأ

أنا: حتى لو قالوا علينا مجانين؟

والدي: آه.. لأ يا حبيبتي أنا فاهم انتي عايزة توصلي لإيه

أنا: اسمعني بس لغاية الآخر..انت طبعا مش هيهمك هما يقولوا إيه, لان نظرتهم لينا باعتبارنا مجانين ممكن تستحملها.. لكن اللي مش ممكن تستحمله هو نظرتك لنفسك لو انت عملت شيء مش مقتنع بيه لمجرد مجاراة اللي حواليك. أنا كمان يا بابا, نظرتي لنفسي لو مشيت على عادات وتقاليد بتحطني دايما في خانة المدانة واللي متهمة بشيء إلى أن يثبت العكس, واللي حابسة نفسها عشان الناس لازم هتتكلم عليها.. نظرتي لنفسي بتقتلني أكتر مليون مرة من نظرات الناس وأفكار الناس

والدي: شوفي يا حبيبتي انا كل نصايحي ليكي من خوفي عليكي. أنا واثق فيكي وربنا يعلم. وبأحمد ربنا انه رزقني بيكي وانه كملك بعقلك وشخصيتك وأخلاقك. لكن واجبي كأب اني احافظ عليكي من اي حاجة ممكن تضرك

أنا: يا بابا حجم الضرر أحنا اللي نحدده, مش الناس اللي ماشية على عادات وتقاليد ما يعرفوش مين اللي حطها, وأقطع دراعي ان اللي حطها دا يا مريض نفسي يا مجنون. العادات والتقاليد ممكن جدا تتغير, والمجتمع عمره ما هيغيرها طول ما الناس العاقلة المثقفة اللي مش راضية عنها ولا مقتنعة بيها بتمشي عليها


وفعلا اكتشفت ان العادات والتقاليد اللي بيحطها هو الأقوى حتى لو كان مجنون, مش الأعقل أو الأكثر حكمة أو الأرفع خلقا.. العادات كانت بدايتها هو الخوف من بطش الأقوى في زمن معين إلى أن تعود عليها الناس مع مرور الزمن.. ففي عهد الحاكم بأمر الله مثلا تم تحريم أكل الملوخية, وكان يحظر بيعها في السوق أو طهيها, كما حرم الجرجير, وحرم زراعة العنب, فكانت حقول العنب ينظر إليها على أنها حقول بانجو.. تزرع بها الممنوعات. وكان آكلو الملوخية مجرمين. وبحكم العادة أصبح مجرد مشاهدة هذه المحاصيل يبعث الخوف في النفوس, ويمكن تفسير هذا السلوك بمراجعة نظرية الارتباط الشرطي لبافلوف


والتقاليد بدأت أيضا بتقليد سلوك البشر الذين اتبعوا عادات معينة نشأت تحت تأثير الخوف أو بفعل الاعتقاد في اسطورة أو خرافة. فمثلا تقليد السبوع ودق الهون في أذن الطفل ذي السبعة أيام ووضعه على الأرض لتخطو الأم فوقه سبع مرات مع التبخير ورش الملح, هذه عادة قديمة, تمتد إلى عصر الفراعنة, وكان الهدف منها هو طرد الأرواح الشريرة بعيدا عن المولود, لأن نسبة الوفيات في المواليد كانت عالية جدا في السنة الأولى بعد الولادة.. وهو ما أرجعه الناس في ذلك الوقت إلى دخول روح شريرة في جسد الطفل في يومه السابع لتفتك به وهو لازال رضيعا. وحتى يومنا هذا فإن دق الطبول وضرب الشخاليل ورش الملح مع التمتمة هي طريقة معروفة لطرد الأرواح الشريرة, وتتبعها قبائل بدائية عديدة في أنحاء العالم, من آسيا إلى أفريقيا إلى أمريكا اللاتينية. لكن أحدا من هؤلاء الذين يتبعون هذا التقليد لم ير في حياته أية أرواح, شريرة كانت أم طيبة.. هم فقط يقلدون ما كان يفعله أجدادهم


ومن اكتشافاتي أيضا أنني وجدت أن الخوف من الأنثى ومحاولة السيطرة عليها واخضاعها باستمرار هو عادة ذات أصول وثنية وترتبط ارتباطا وثيقا بالأساطير القديمة والخرافات التي تثار حول جسد الأنثى الذي كان يظن البشر أنه تسكنه الأرواح الشريرة, وأن هذا هو سر انفراد المرأة بالقدرة على الحمل والإنجاب. فلكم أن تتخيلوا معجزة كهذه تحدث أمام بشر بدائيين, يؤمنون بالخرافة ويترجمون كل شيء عن طريقها ويحاكون حولها الأساطير


ولما تعجبت من أن كل الصفات الايجابية تم ارتباطها بالرجل, وكل الصفات السلبية تم إلصاقها بالمرأة, بحثت في نفس الطريق لأجد الجواب. فمن المعروف أن المرأة هي أول من دعا للأخلاق والفضيلة, وهي أول من أنشأ مفهوم المجتمع, فغريزة الأمومة زرعت بها حب السلام والاستقرار والانتاج والنماء. المرأة اكتشفت اسرار الزراعة وجمعت أسرتها في قبائل وكانت هي من تقوم بتوزيع العمل ووضع النسق القيمي والأخلاقي الذي تتبعه القبيلة. فعلى عكس ما يتصوره الكثيرون وعلى عكس ما يذكر في التاريخ من أن أرسطو هو مؤسس علم الاخلاق, فسقراط, الذي تتلمذ على يده أفلاطون وهو الذي تلقى أرسطو تعليمه على يده, قد تتلمذ على يد أنثى, هي من وضعت أسس علم الفلسفة والأخلاق. لكن التاريخ, مثل كل شيء يكتبه القوي


مسألة أن المرأة هي الشرور وهي الغواية وهي باندورا التي أطلقت كل الشرور في الدنيا, هي مسألة خرافة.. وقد نتج عن هذه الخرافة العديد من العادات والتقاليد التي نسير عليها اليوم دون أن نعرف أصلها أو فصلها


لكني قررت منذ زمن طويل ألا أسير مغمضة العينين, وحتى إذا كان الطريق مظلم, فعلي أن أوقد شمعة تنيره لي ولغيري


صدق من قال أن العلم نور.. ولعنة التاريخ على من قال

يا مخلفة البنات يا شايلة الهم للممات

موت البنت سترة

شورة المرة تأخر ميت سنة ورا

ان ماتت اختك انستر عرضك

البنت يا تسترها يا تقبرها

صوت حية ولا صوت بنيه

خلف البنات يحوج لنسب الكلاب

لما قالوا لي ولد اشتد ظهري واستند ولما قالوا لي بنية انهدت الحيطة عليا

البنت الحلوة نص مصيبة

دلع بنتك تعرك ودلع ابنك يعزك

ام البنت مسنودة بخيط … وام الولد مسنودة بحيط


إذا كان الراجل دمه حامي, فاحنا دمنا حر. نحيا بالكرامة والحرية وقوتنا ليست في إخافة الناس بالعصبية والثورة, ولكن في جلدنا وتحملنا للمسؤلية وحبنا للحياة

36 comments:

Bella said...

لاتحزني ياعزيزتي

مافيش فايدة في هذا المجتمع الذكوري الذي احتكر اللغة وخصخص صفاتها لصالح الرجل

لقد كتبت منذ فترة هذا الموضوع

http://afkaar-bella.blogspot.com/2007/05/blog-post_31.html

تحياتي

haneen said...

فانتا

انا بجد والله مش عارفه اقول ايه كل اما بقرا كلامك الاقينى ببتسم لغاية اما اخلص قرايا واقول الله عليكى يا فانتا بصوت عالى ... الكلام دا كلنا بناقشه لكن مش بالحرافيه دى والاتقان دا والجمال دا .. انتى خلتينى افتخر بكونى انثى كلامك بيزودنا ثقه بنفسنا ويرجع لنا الامل ان ممكن العادات والتقاليد العتيقه دى تنقرض فى يوم من الايام .,انحنى اعجاباً لهذا الفكر وهذا الكيان وتلك الموهبه والشخصيه الجديره بالتأمل والاهتمام وجزيل الاحترام... خالص تحياتى ومودتى

الفقير الى الله said...

اولا اللي طلع الامثلة ده الرجاله ليه الستات مطلعوش لنفسهم ده مش زنب الرجاله
ثانيا ياريت متضيقيش مني يعني اتعودي على مدخلاتي انا بحب كتير الناس اللي بتناقض فكري اللي انا عايش بيه وبحترمهم علشان هما دول اللي بيعرفوني السبب في انا بعمل كده ليه علشان كده بقرا ليكي مش علشان اجدلك او اوجع دماغك
ثالثا في راي الستات اصلا هما اساس المجتمع مين اللي تلاقيه ناجح من غير ما تكون امه هيا اللي منجحاه على فكره وانا بعترف مفيش اب بيعرف يربي تربيه صح
انا بعيد عن والدتي لاسباب السفر بقعد اقول فين حنانك يا امي فين اخواتي كلهم بنات انا مبحكيش قصة حياتي لولا الله ثم امي مكنتش مهندس انا بكره الناس اللي بيشتموا في النساء المخلوقات اللي ربنا خلقها علشان تضيف نكه للكون نكه الحب والحنان اللي انا مختلف فيه معاكي هو خصائص المراءه او اعمال النساء في الحياة اما الاضطهاد فلا انا اختي عمرها ما قالت انا عاوزه كده وابويا قلها لا طبعا لاني انا اللي بخرج اوصلها بعيد عن الكلام في ده لو عاوزه كلام فيها ابقى في الرد قولي بس انا عاوز بجد يكون الرد ده رد يخليكي تعرفي ان مش معني ان بنقول الشهاده كده او السفر من غير محرم او الاختلاط ده بيخلينا نحتقر النساء فلا
الحكاية كلها الست ليها وظيفة والراجل ليه وظيفة لو ده اتعدي على ده يبقى ظلم للطرف الاخر والله لا يقبل الظلم
تحياتي

EmY said...

ايه الجما ده يا قمر

الناس بتمشي ورا العادات و التقاليد من غير عقل ولا تفكير زي مايكون قرىن منزل خلاص لازم نمشي عليه مع انها قوانين بشريه تحتمل الصواب و الخطأ و قابله للتغير

بس سر التمسك ان المجتمع ذكوري و مريحه كده ان يكون الذكر هو سيد القرار و الانثي فرز تاني

HardwireKinetic said...

ده شكله بلوج جامد. بصى أنا أختلف معاكى فى الأسباب اللى خلت المجتمع ذكورى. أكيد فى أكتر من سبسب و أكيد الموضوع معقد شويه. لو أقدر أخمن هاقول أكيد كتير من الأسباب ترجع للتطور الطبيعى لعصور ما قبل التاريخ و لقوة الذكر البدنية مثلاً و أهمية ده زمان. و أكيد برده فى أسباب جديدة شوية زى الدين مثلاً. أنا عايز أقول إن الموضوع معقد و مينفعش نبسطه لسبب واحد كده من غير دراسة علمية

غير كده أنا متفق معاكى فى الباقى. النظام كله لازم يتغير و تبقى الست و الراجل زى بعض. المتمع كده خصران نص قوته. بنضيع وقتنا فى الستات تلبس إيه و ما تلبسش إيه فى حين إن كان ممكن تساهم فى مجتمعنا بدل الهرتله دى. أنا شفت ستات كتير اوى أبهرونى بقوتهم و عزيمتهم. الستات نص الطاقة البشرية و إحنا يدوبك مسخدمين منها جزء صغير أوى

صفا said...

بجد كلامك تحفة وهو ده المنطق اللى معظم الناس رافضاه حاجة غريبه الناس تتظلم وتوافق على الظلم وبعدين يبقى هو الطبيعى وغير غلط عيب وحاسب من العادات والتقاليد
تقبلى مرورى

الفقير الى الله said...

المحترم HardwireKinetic

انا طبعا لا يحق ليا ان ارد عليك شخصيا في مدونة ثانيه بعيد عن مدونتك لاكن يا بني احنا مبنتكلمش عن فصل الدين عن الدنيا علشان ده حاجة مفروغ منها اللي مش عجبه بالمعني الفصيح يشرب من البحر وقلتلك قبل كده لو الدول اللي بره تطبقة ومتعدش تفتش اي مسلم مربي لحيته وتسيب اليهودي اللي برده مربي لحيته وتسيب النصراني برده اللي مربي لحيته وتيجي تفتش المسلم وتطلع عين ابوه وتيجي انت يا درش تقول افصلوا انت مسكين انت اولا بدور على مصلحتك علشان انت ملحد وبرده مش فارقة اللي فيه حبة تساؤلات عندي انا كاتبها عن الملحدين ابقى ادخل ورد عليها لو انت مثقف كده ولما تخلصها هبقى نزلك الجديد كل اسبوع مش موضوعنا موضعنا علشان تفصل الدين عن الدنيا يبقى انت مجهول خايف من دينك او دينك ناقص وعاوز تمشي بالعرف واي مسلم يعرف ان الاسلام حرم الكلام ده بس من غير كلام كبير انت مش هتعترف بيه ان الواحد يكون من غير هوية وفرحان هيا ده المصيبه في ذاتها
تحياتي لو عاوز مناقشه شخصية زي ما بتحب مادام انت واثق من الحادك فنا سداد وفي اي مدونة او حتى على الايميل واتشرفت بمعرفتك

HardwireKinetic said...

الفقير الى الله،
أنا مش متفائل من ردى عليك لإنى متوقع من ردودك الى جايا إنها تعوم الموضيع. أنا بستنتج كده من ردك اللى فات اللى كان فيه مواضيع كتير ملهاش علاقة ببعض و كان كله فى جملة واحدة.


1)كان ردك على موضوع فصل الدين و الدولة حاجتين: أ) ده حاجة مفروغ منها اللي مش عجبه بالمعني الفصيح يشرب من البحر. ب) علشان تفصل الدين عن الدنيا يبقى انت مجهول خايف من دينك او دينك ناقص وعاوز تمشي بالعرف واي مسلم يعرف ان الاسلام حرم الكلام ده.

يعنى بمعنى آخر إنت معندكش اى رأى مقنع. أول نقطة بتقول منفصلش الدولة عن الدين عشان هيه كده و خلاص. فى تانى نقطة بالخلاصه بتقول منفصلش الدولة عن الدين عشان الإسلام قال لأ. مقنع أوى.


2)إتكلمت إنت شوية كويسين عن البلاد التانية اللى فاصله الدولة عن الدين بس عندها تعصب أو إضطهاد ضد المسلمين زى منتا بتقول. مش عرف أقولك إيه... متيجى نقارن كده الحريات فى البلاد العلمانية و البلاد الإسلامية؟


3)فى حته فى جملتك الطويلة قلت إن أنا بنادى بالعلمانية عشان أنا ملحد و بدور على مصلحتى. يا سلام؟ طب منا ممكن أقولك أنتا عايز الدولة إسلامية عشان إنت مسلم و بدور على مصلحتك! أفدتنا بإيه؟ ده لو فكرت شويه هتلاقى نقتتك دى تنتبق عليك و مش عليا. أنا علمانى لأسباب كتيرة أحدها إنى ملحد. الإلحاد هو مش شرط للعلمانية، فى ناس كتير أوى مسلمة و مسيحية ( إن مكنش الأغلبية العظمى) علمانية للأسباب التانية دى (لو عايز تعرفها ممكن تروح البلوج بتاعى). إنما هتلاقى اللى بينادو بالدولة الإسلامية هم المسلمين

Fantasia said...

العزيزة بيلا

هو واضح ان مفيش فايدة.. بس مافيش اختيار قدامنا غير المحاولة.. لعل محاولاتنا تثمر في المستقبل وتخدم أجيال قادمة ليس لها ذنب فيما نعانية

استمتعت بقراءة تدوينتك. شكرا على اللينك

خالص تحياتي

الفقير الى الله said...

باشا والله شكل فانتا هتولع فيا وهتعملي اجنور وتقفل البلوج بتاعها بس الحكايه كلها انك برده مش فاهم يعني فصل الدين عن الدنيا
---------------------------------
يعنى بمعنى آخر إنت معندكش اى رأى مقنع. أول نقطة بتقول منفصلش الدولة عن الدين عشان هيه كده و خلاص. فى تانى نقطة بالخلاصه بتقول منفصلش الدولة عن الدين عشان الإسلام قال لأ. مقنع أوى
------------------------------------
انت ليه كده بتفكر بسذاجه كده يعني انا اتعب واكون بيت وابنيه وبعد ما ابنيه بعرقي يجي واحد بيعدي من قدام البيت بتاعي يقلي انت ملكش حق في بيتك واي حد يسكن فيه ده بعدك مصر اسلامية دولة اسلاميه ودين الاسلام الاساس فيها علشان تخليها علمانيه تعالى ببساطه كده نشوف الشعب عاوزها ايه تمام مش ده الديمقراطيه
----------------------------------
إتكلمت إنت شوية كويسين عن البلاد التانية اللى فاصله الدولة عن الدين بس عندها تعصب أو إضطهاد ضد المسلمين زى منتا بتقول. مش عرف أقولك إيه... متيجى نقارن كده الحريات فى البلاد العلمانية و البلاد الإسلامية؟
----------------------------------
غالي والطلب رخيص
----------------------------------
فى حته فى جملتك الطويلة قلت إن أنا بنادى بالعلمانية عشان أنا ملحد و بدور على مصلحتى. يا سلام؟ طب منا ممكن أقولك أنتا عايز الدولة إسلامية عشان إنت مسلم و بدور على مصلحتك! أفدتنا بإيه؟
--------------------------------
يابني انت كملحد لا تساوي الا نسبة 1 في الميه من سكان العالم يا عم خليها 10 في الميه
تعالي في مصر هتلاقيها برده يعم قول كترها 2 في الميه بزيادة مادام انت عقلاني والمسيحين 7 في الميه يا عم قول انتم كلكم على بعض 15 في المية
من مصر نمشي مصر على مزجكم انتم والباقي في الزباله مين اللي بيدور على مصلحته يعم الحج ده لو احنا بنتكلم بالعدد بس انت متنساش انتم محربتوش ولا خرجتوا اسرائيل ولا خرجتوا الاحتلال ولا عملتوا حاجة ويوم ما يحصل اي حاجة انتم اول ناس بتروحوا للجحور بتعتكم وبتشتموا في الاخوان اللي برده هما من اللي حرروها عقول انا والله مش اخواني
انا سلفي وهابي سني اي حاجة من اللي انت عاوزها بس لما القي ناس هيا اللي كانت من الجيش المصري وخرجت الاسرائلين معاهم اقول ليهم حق على الاقل كانوا بيعملوا حاجة انا طولت عليك وزي منتا قولت انا بخرج من المواضيع
-----------------------------
اما ابلوجك فهو فاضي للاسف من اي ادلة وكله كلام نظري في نظري وكانه واحد سارح في خيالة وقاعد بيكتبه هتقول احنا بنتضهد العلمانيه مهي العلمانيه هتعيش ازاي مع الاخوان مهي برده مضهداهم حكاية مسلمين وعلمانين في نفس الوقت فنا معرفش هل انا دين الاسلام هو اللي بيمشيني ولا انا اللي بمشي الدين
بعد كده يا درش ايميلي اه
hunter_ghost_2010@yahoo.com
انت داخل دماغي وانا بجد عاوز اتحاور معاك
انا عارف مين اللي بتشد في شعرها انا اسف
تحياتي

الفقير الى الله said...

لفقير الى الله،
أنا مش متفائل من ردى عليك لإنى متوقع من ردودك الى جايا إنها تعوم الموضيع. أنا بستنتج كده من ردك اللى فات اللى كان فيه مواضيع كتير ملهاش علاقة ببعض و كان كله فى جملة واحدة
--------------------------------
اسف نسيت انبهك لحاجة ده مش على ردك اللي فات في الموضوع ده انا رديت عليك هنا علشان عارف انك ممكن متدخل الموضوع التاني انا ردي على ردك في موضوع انا عايزه اشهد

Fantasia said...

العزيزة حنين

الله عليكي انتي يا عزيزتي وعلى كلامك الرائع. سعادتي لا توصف بتعليقك على هذا المقال. وصدقيني لو قولتلك انه غسل كل الهم والغم اللي كان كابس على قلبي

نفسي المرأة المصرية تفوق يا حنين. نفسي مافيش واحدة فيهم تستحمل لا ذل ولا قهر ولا اهدار لكرامتها.. العادات والتقاليد هي مجرد أصنام حان الوقت لكسرها حتى يشارك نصف المجتمع الخامل في التنمية وننهض ببلدنا لننتشلها من الضياع قبل فوات الأوان

شكرا يا حنين على تشجيعك الدائم وتحفيزك لي لتكملة المشوار

خالص تقديري وامتناني

Fantasia said...

الفقير إلى الله

لا تعليق

Fantasia said...

العزيزة ايمي

سيد قراره دي بتفكرني بمجلس الشعب.. ههههههه
ما أعتقدش ان الرجل سيد قراره يا ايمي.. بالعكس, دا عنده كمية عقد فظيعة وبيعاني من تمزق داخلي بيخليه يبالغ في قهر الأمثى حتى يشعر انه قد تغلب على ضعفه وعجزه

زي ما البنت عندنا بتتربى غلط, الولد كمان بيتربى غلط. مش بياخد من القوة غير مظهرها, قشورها.. بينما في الحقيقة هو هش وعنده قصور في تكوين شخصيته

ما تستغربيش لما تلاقي فيه برنامج في التليفزيون بيتكلم عن حقوق المرأة وتلاقي كل الجالة يتصلوا يقولوا المرأة خدت حقوقها ومالهاش عندنا حاجة تانية.. ما تستغربيش لما يقولوا كلام سي السيد.. هما بيسقطوا ضعفهم على المرأة عشان يبانوا اقويا ومتحكمين.. استتسلام المرأة وخنوعها هو اللي بيغري الرجل لاستغلالها في لعبة تضخيم ذاته

خالص تحياتي يا قمر

Fantasia said...

هاردواير كينتك

مرحبا بك في مدونتي المتواضعة واشكرك على امتداحك لمحتواها

الأسباب اللي خلت المجتمع ذكوري دي يطول شرحها.. دي عايزة مجلدات

أنا مجرد كنت بتكلم على الشق الثقافي فيما يتعلق بالعادات والتقاليد

متفقة معاك تماما في كون نصف طاقتنا البشرية معطل. وأعتقد ان التغلب على الأثر السلبي للعادات والتقاليد البالية وتحرير المرأة من القيود التي صنعتها الخرافة والرغبة الذكورية في السيطرة والتملك سيساهم بقدر كبير في حل المشكلة

لي عندك رجاء, وهو ان تنقل الحوار بينك وبين الفقير إلى الله إلى مكانه الذي ينتمي إليه. فموضوع المقال وطبيعة المدونة هنا بعيدة تماما عما تتناقشون فيه

مع خالص الشكر

Fantasia said...

العزيزة صفا

أشكرك على مرورك الكريم وسعيدة بثناءك على المقال

الناس توافق على الظلم لانهم اعتادوا عليه, فإذا اعتادوا على الحرية والعيش بكرامة رفضوا الظلم وتمسكوا بحقوقهم في الحياة

من الممكن جدا تغيير العادات والتقاليد.. ولكن التحدي الأكبر يكمن في تغيير العقلية التي ترفض سماع صوت العقل بينما تقدس هذه العادات والتقاليد وتتبعها على أنها من المسلمات

خالص تحياتي

HardwireKinetic said...

فانتازيا،
حاضر. و آسف على الخروج عن الموضوع شوية. منتظر بوستاتك الجيه بأه.

الفقير إلى الله،
كما توقعت عومت المواضيع و رديت بحاجات ملهاش علاقة بالنقطة. يمكن ما أضفتش أى حاجه مفيدة غير فى حته واحدة. أنا مضطر أسيب الموضوع لحد كده لإنه هيبقى تضييع وقت بالطريقة اللى إنت بترد بيها. فى الآخر مجرد هاقعود أعيد اللى قلته قبل كده. ده هيكون آخر رد منى عليك هنا إحتراماً للبلوج ده

ملاح الفضاء said...

القيود التى وصفتيها هنا بكلامك

المحاذير كترت.. وتضييق الخناق عليا بقى عمال على بطال.. و كل حاجة لأ لأ لأ.. بقت كلمة لأ هي الرد المتوقع على أي حاجة أطلبها من أهلي.. النادي لأ, رحلات لأ, السينما لأ, أعياد ميلاد صحابي لأ, حتى الشوبينج لوحدي لأ

و كذلك وصفك للمجتمع إنه ذكورى

فأنا أعتقد إن هذه القيود لا توجد إلا في المجتمع المسلم و بالتالى فالمشكلة عند المسلمين و مجتمعهم هم هو إللى ذكورى
بمعنى إن المسيحيات ليس عندهن تلك القيود إلا بمقدار تأثرهم الناتج من وجودهم في بحر من المسلمين
و كذلك مجتمع المسيحيين في مصر ليس ذكورى إلا بالمقدار الذى نتج من وجودهم و عيشتهم طول عمرهم أبا عن جد فى وسط بحر من المسلمين

طيب ما اليابان شرق و أبو الشرق كمان و لكن البنات هناك أحراااااااااااااااار جداااااااااا و ليست البنات فقط الأحرار و لكن الولاد و الكبار و الضيوف السياح الاجانب كلهم فى منتهى الحرية و من المستحيل تقريبا أن تمشى في الشارع في اليابان و تجد أحد ينظر لك مجرد نظرة أو يضايقك مجرد ضيق في شيء بسيط سواء كنت ولد او بنت و مهما كان لبسك أو مقدار ما تكشفه من جسمك

هل مثلا في الصين قيود على البنات مثلما يحدث في مصر ... الإجابة كلا .. (و أقول ذلك عن علم) و بالمثل في تايوان و فى كوريا و فى ..... إذا الشرق برىء

فالمشكلة عند المسلمين و ليست المشكلة شرق و غرب مثلا و عادات و تقاليد شرقية و عادات في المقابل غربيه مختلفه عنها ... لا ... الموضوع ليس كذلك و طول ما إحنا مبنبصش و مبنشخصش الوضع بوصف صح فمش هنحل أزمة القيود و العادات و التقاليد و المجتمع الذكورى

الفقير الى الله said...

هههههههههههههههههههههه
طبعا ده كان رجائي انا برده بعتذر لفانتازيا علشان ده مش مكان الحوار ده هيا طبيعي كرهاني ده مش مشكله لاكن انا يا هاردواير كينتك بكره العيال ضيف الايميل ووريني عندك ايه كل اللي بطلبه محاورة كلام الابلوجات بيطول وده هيكون اخر رد مني كمان

احساس لسه حى said...

عزيزتى
والصفات اللى موجود فى الرجل دى بتحبها المرأه وتكره الرجل اللى معندهوش نخوة ودمه يكون بارد مش حامى

وعلى العموم الموضوع ده طويل وانتى مجوبلتيش عن سؤالى الا لو معندكيش اجابه

انتى الازهر شايفه متخلف

السلفين متخلفون

الوهابيين متخلفون

الاخوان ارهابين متخلفون

العلماء القدامى مش بيسيروا روح العصر

قوليلى مين من المشايخ مش مهم فى اى عصر النموذج للشيخ اللى تقتنعى بارائه وتقضتضى بيها فى امور دينك

ممكن 3علماء بس

علشان اعرف ميزانهم العلمى اللى بتتكلمى على اساسه لما بتتكلمى فى امور الدين وبنقدى ناس بالاساس ده زى الازهر مثلا

مستنى اجابتك المره دى

تحياتى

سلام

مثلية فقط said...

الصديقة فانتازيا

تعرفي مقدار السخافة و التخلف يلي نحنا عايشين فيه وصل لدرجة انو اذا كنتي امرأة و مرضتي و ما في إلا دكتور واحد ممكن يكشف عليكي فالأفضل أن تموتي
على ان يراكي رجل

مجتمعنا العربي منافق لأعلى درجة من الإحتراف
و ما في فايدة من الحكي
مثل ما قال ابن خلدون العرب مخرب العمران
اي درجة او صورة للرقي و الانفتاح تعتبر عندهم انحراف

و المرأة ما في الا انها تجرب تتفوق على الرجل في كل شي مثل ما عم تعمل هلأ
بالدراسة و العمل و الذكاء
و بيكفي انو يلي بتجيبن للدنيا امرأة
المفروض تقدس و تحترم و تمنح افضل ما هو موجود بالحياة

خالص تحياتي

Dr. Diaa Elnaggar said...
This comment has been removed by the author.
Dr. Diaa Elnaggar said...

الأستاذ احساس لسه حي،

معلهش يا فانتازيا هانم اسمحي لي بالتعليق الصغير دا بما لا يتعارض طبعا في حقك في الرد!!!!! 0

بالنسبة لمقولتك

"والصفات اللى موجود فى الرجل دى بتحبها المرأه وتكره الرجل اللى معندهوش نخوة ودمه يكون بارد مش حامى"

هو بس سؤال صغير: حضرتك استندت في هذه المعلومة على ايه؟ يا ترى عندك احصاءات موثقة بهذا الخصوص !!!!0 الكلام ما أسهلة والإثبات ما أثقله !!!! 0

واسمح لي يا سيدي الفاضل أنا أقولك قاعدة ذهبية بهذا الخصوص: 0

الدين صنعة رجال !!!!0

وبعدين انت عايزهم مشايخ واللا علماء، أصلها تفرق !!!!0

ثم ما هي أهمية أن يكونوا مشايخ؟؟؟؟ عشان نضمن صك الجنة على ايديهم؟؟؟؟؟ أليس المهم بالنسبة لأي نقاش هو الحجة التي يقابلها الحجة المضادة؟؟؟؟

تحياتي

Dr. Diaa Elnaggar said...

العزيزة فانتازيا هانم

شوفي يا ستي، هذا التعليق كل ما كنت اكتبه، ودا يعني تقريبا للمرة الثالثة، مش عارف ليه كان في حاجة بتمنعني من نشره، لكن المهم، كله بأوان!!!!!0

ربما هناك سبب أراه رئيسا لما تعاني منه المرأة عندنا على يد الرجال. إن المرأة عندنا هي المعادل الموضوعي للديكتاتورية التي تطبق على الرجل من حكومته عليه، فيطبقها هو الآخر على المرأة في محيطة القريب. وهكذا تدور علاقة تبادلية من القمع والإقماع، من المهانة والإهانة، من الذل والإذلال. 0

عشان كده صعب إنك تلاقي في المجمتعات التي بها ديمقراطية حقيقية قمع صارخ ضد المرأة كما هو الامر عندنا، وإذا قارنت داخل الوطن العربي نفسه، ستجدين أن الصورة أسوأ كثيرا في المجمتعات التي تتميز بلادها بدكتاتورية نافذة شاملة صريحة، بصرف النظر عن نظام الحكم نفسه، أكان جمهوريا أم ملكيا.

إن العلاقة بين الديمقراطية وحقوق المرأة علاقة طردية مباشرة. وأرجو ألا يخرج إلينا أحد من أنصار أن المرأة عندنا زي الفل ومش ناقصها غير راجل تتجوزه ولازم ترضى بالمتاح أمامها كما قرأت ما معناه عند أحد المدونين اليوم، المهم أرجو ألا يخرج إلينا أحد أنصار أن الأمور وردي وزي الفل ويضرب لي أمثلة على "كذب" أطروحتي بالشعارات المألوفة عن نسب الإغتصاب في الغرب، والعنف ضد المرأة، إلخ.

أنا لا أفترض أنه سيكون هناك مجمتع تتحقق فيه العدالة تجاه المرأة بنسبة مائة بالمائة، ولكن الأمور في آخر المطاف نسبة وتناسب. وطالما ظلت النظرة إلى المرأة أنها اصلت خلقت للستر وللحجب، وسؤالي أنا هنا، طب خلقت أصلا ليه بقى؟؟؟؟ لكن طالما ظلت الصورة إليها أنها خلقت أصلا للستر ولإعمار الكون ولإسعاد الرجل فحسب بهذه البديهية المعلنة عندنا فلا يمكن الحديث عن أي عدالة تجاه المرأة.

ثم ما لا أفهمه كيف يتفق ما يقولونه هؤلاء الأفاضل مع الحكمة الهائلة التي تعمدها الله بأن تكون أصل كل المخلوقات ، البشرية منها على الأقل، هي الأنثي ومنها يتكون الذكر!!!!!!! هي كده:

الأصل في كل المخلوقات الأنثي والفرع منها هي الذكر !!!!00 واللي مش عاجبه الكلام دا يقرأ الأول في علم الأجنة ويبقى بعد كده ييجي باعتراضاته على كلامي ده !!!!!!0

آسف على هذا التعليق الطويل ولكن اسمحي لي في الختام أن أقول: يا سادة انظروا إلى اللغة نفسها، ستجدوا أن حواء أتت من الإحتواء، أي الشمول، بينما آدم جاءت من الأديم أي السطح الخارجي للأرض. كما كان إفراد اللغة العربية الأصلية لضمير خاص للمؤنث لا ينسحب إلا عليها تكريما وتشريفا لها أضعناه نحن عن عمد وترصد !!!!!0

إن في ذلك لأيات لأولي الألباب !!!!!!!0

عميق تحياتي

وخالص شكري لجهودك التنويرية المضيئة

Fantasia said...

الأستاذ هارد وير كينتك

أشكرك على تفهمك وأعدك بنشر موضوع جديد في القريب

خالص تحياتي

Fantasia said...

الأستاذ ملاح في الفضاء

قد تكون على صواب حين ينحصر تطبيق الحكم على المجتمعات الحالية, ولكن كل المجتمعات التي ذكرتها قد مرت في تاريخها بنفس المرحلة التي تمر بها المجتمعات المسلمة الآن

على سبيل المثال, المجتمع الياباني كان من أكثر المجتمعات محافظة وتمسكا بالتقاليد القديمة بكل ما تحتويه من خزعبلات. كيف تخطى المجتمع الياباني هذه المرحلة؟ بالتحديث.. بالإتجاه نحو المدنية.. بالتصنيع والنمو والنهضة العلمية والثقافية

لكن ما تعانيه الدول الإسلامية اليوم هو نتاج طبيعي لإنهيار التعليم والإنكفاء على الذات والتقوقع الثقافي والإنحسار الحضاري. لكن لا يمكن أن ننسب السبب وراء التخلف الإجتماعي إلى دين محدد, فكل هذه المجتمعات في أوقات إخفاقها وتقهقرها كانت تنسب التخلف والإتباع الأعمى للتقاليد بحجة المقدس وأن هذه هي رغبة الرب. ألم تمر المجتمعات المسيحية بنفس المرحلة؟ الخوف والترهيب ينشط في المجتمعات المذعورة بطبعها, وهذا الذعر العام هو نتاج طبيعي للضعف والفقر والجهل وغياب التنمية والإنغلاق الثقافي

خالص تحياتي

Fantasia said...

احساس بيقول انه لسة حي

أنا فعلا معنديش اجابة. برافو عليك

Fantasia said...

مثلية فقط

المثال اللي ذكرتيه حقيقي وموجود وبيهدد حياة العديد من النساء في العالم العربي

فيه دراسة نشرت حديثا حول تدهور الحالة الصحية العامة للنساء في الشرق الأوسط وقد كشفت عن أن السبب الرئيسي وراء ذلك هو العادات المفروضة على النساء بإسم الدين والتي تمنع المرأة من عرض نفسها للفحص الطبي إلا عند الضرورة القصوى وفقط إذا ظنت أنها أشرفت على الهلاك! مما يعني أنها تزور الطبيب وهي جثة! وهذا للأسف هو السبب في تفشي العديد من الأمراض المزمنة بين النساء ووفاة بعضهن في سن صغيرة

أما عن الإزدواجية والنفاق, فحدثي ولا حرج. دا غير ان المرأة عندنا لسة قدامها كتير عشان تقتنع بجدوى الكفاح من أجل تحقيق الذات واسترداد كرامتها المهدرة

خالص تحياتي

Fantasia said...

العزيز الدكتور ضياء
دا أنا المفروض أشكر حضرتك على الإطالة بل وأعبر عن بالغ امتناني لاهتمامك بالتعليق واثارة العديد من النقاط الهامة التي تثري النقاش دوما

العلاقة بين الديمقراطية وحقوق المرأة لا يمكن إغفالها, ولكن السؤال هو: هل يمكن لمجتمع يكرس قمع المرأة ويعتبرها من الممتلكات الخاصة بالرجل أن يتحول إلى الديمقراطية على المستوى السياسي؟

أنا أقول لا, وحتى ان أتى بها نظام الحكم فإن مثل هذه الديمقراطية التي تسقط على الشعب من أعلى هي مجرد ديمقراطية شكلية ولا يمكن أن تحقق أهدافها, فالديمقراطية هي وسيلة وليست غاية في حد ذاتها. الوضع الصحيح هو أن يتحول المجتمع بالعلاقة بين أفراده إلى ثقافة الديمقراطية وأن يدفعه ذلك إلى المطالبة بوجودها في نظام الحكم. لكن مجتمع يعتمد في علاقاته على الظلم والقهر والعنصرية والطبقية, لا يمكن أن ينعم بديمقراطية سياسية ولا يستطيع أن يمارسها على المستوى المؤسسي

الشعوب التي أوجدت النظام الديمقراطي وكافحت من أجل تحقيقه وتكريسه في سبل الحكم هي الشعوب التي أستحقت حريتها. ولكن الشعوب التي تتلذذ بالدوارن في دائرة القهر والكبت, الشعوب التي تعشق الكسل والاتكالية, الشعوب التي تكره العلم والعمل والتقدم, الشعوب التي تكفر التفكير وتبجل التنكيل وتسعى وراء الدجل, هذه شعوب لا تستحق سوى الديكتاتورية والقمع والفقر والذل

أشكرك على مشاركاتك القيمة وتشجيعك الدائم يا دكتور

خالص تحياتي

ملاح الفضاء said...

إذا لا نربط بالشرق
فالموضوع عالمى
و كل المجتمعات مرت بنفس الظروف
بما فيها المجتمعات الغربيه
http://bp3.blogger.com/_H81xh_nrNt8/R-PjDAJKbJI/AAAAAAAAADg/u0YXJCBeh1s/s1600-h/r_chauffement_de_la_plan_te_1_%5B1%5D.JPG
اما لو نتكلم عن الوضع الحالى فلا نقل الرجل الشرقى و العادات الشرقيه .. لأن فى الوضع الحالى تحديدا الرجل المسلم و العادات المسلمه هى التى تفرض تلك القيوم

Guevara said...

فاتنازي
انا خسرت حلم عمري بسبب عادات وتقليد ومعتقدات متخلفة عن الرجل وعن البنت وعن مفهوم الرجال للمرة ومفهموم المرة للرجل
لكني اجد دائما ما يعزي نفسي بين سطور كلماتك

Fantasia said...

العزيز جيفارا

أطلت الغياب وافتقد وجودك وتفاعلك مع ما أطرحه من أفكار. لكنك اتيت بتعليق أثر في كثيرا. وسأتغلب على فضولي لمعرفة ما تعنيه لأعبر لك عن عميق امتانتي أنك قد وجدت بين كلماتي ما قد يريح نفسك. واتمنى أن تتخطى حواجز العادات والتقاليد لتظفر بالحياة التي تريدها وتنعم بالسعادة التي تستحقها

خالص تحياتي

P=S=Y=C=H=O said...

عارفة المضحك في الموضوع اية؟
ان حتي لو عملنا اللي احنا مقتاعين بية و قولتي توظ للعادات و التقاليد و الناس

حترحعي تقاعدي مع نفسك و حتوقلي
يا تري الناس شايفني اية دلوقتي؟
يا تري بيقولو عليا اية؟

عشان دي حاجة اتغرست فيكي من و انتي طفلة عيب و الناس

انا مومنة تماما ان كلمة عادات و تقايد كلمة محتكرة علي البنات بس
و الولاد دا ولد مهما عمل محدش حيتكلم علية
بس انتي سمعة
بيجد بيحد انا معجبة حدا بال بالوج بتاعك

Fantasia said...

P=S=Y=C=H=O

أشكرك جدا على تشجيعك وسعيدة ان المدونة حازت على اعجابك

كلامك فيه شيء كبير من الصحة, خصوصا لما نطبقه على الغالبية العظمى من النساء والفتيات غير المستقلات ماديا. لكن الاستقلال المادي بيدي إحساس بالقوة وبيضاعف من إحساس المرأة بعزة النفس ويجعلها تتمرد على الظلم, فتحدي العادات والتقاليد البالية. لهذا فالمجتمعات الذكورية حريصة على عدم استقلال المرأة ماديا, وتهبط دائما من عزيمتها وتقلل من شأنها وتهز ثقتها في نفسها لتكريس الوضع الراهن الذي ينفرد فيه الرجل بالسلطة والاستحواذ على المرأة

خالص تحياتي

Anonymous said...

أنا معجبة جدا بابلوج بتاعك وبجد انتى قولتى كل اللى عايزة أقوله لكنى مش شجاعة زى حضرتك وللا سف أغلب أرائى ان ماكنش كلها مابققدرش أقولها بسبب نظرات النس وكلامهم
دا الايميل بتاعى لو حابه نتراسل لكن لو مش عايزه مش مشكلة
juaene@gmail.com
عشان أستفيد من عقليتك الجبارة

amr said...

howa ana ta3le2y momkin maye3gebshy nas kteer bs ana ra2ye en ay 7ad bey7awel yefred nazareyet el ta3mem mish bashof eno 3`altan .... meen 2al en kol el regala 3andohom el afkar elly bet2oly 3aliha !! we meen 2al en kol el sayedat ma2horat we 2ela a5er el sefat el gahza we el etehamat elly 3la tol mn naseb el ragil ..... mabda2 en el ragil ye3mel elly howa 3ayzo mn 3`er rakeb wala 7aseb da mabda2 mota5alif .. 7atta el shara2e3 el samaweya mish bet2ol kida ... kon en feh 3adat we takaleed .. de mish 7aga 3eeb .. bsara7a mish 3arif mogtama3 mish 3ando 3adat we takaled ..
el 3eb fe elly beya5od menha elly 3la mazago bas ...
ew3y teftekry eno fe ragel ye3raf ye3esh mn 3`er wa7da set !!!!
wa kazalik el set .... e7na benkamil ba3d ... mish bentsare3 ma3 b3d ....