Tuesday

عفوا سيدي

لقد أثار هذا الموضوع ثورة الكثير من المدونين. وأشكر اهتمامهم بإطلاعي على الموضوع رغم ما أثاره داخلي من ألم وحسرة وغضب

الموضوع بإختصار لمن ليس لديه خلفية عنه بدأ بتدوينة لأحمد مهنى صاحب مدونة مزاج ومشروع مدونات مصرية للجيب. يسرد مهنى في هذه التدوينة والتي أسماها "عفوا سيدتي" تفاصيل واقعة مر بها وهو يقود سيارته في مساء يوم شم النسيم, حيث رأى فتاة, رجح وقتها أن تكون قد مرت توا بحادث اغتصاب بسبب ملابسها الممزقة وآثار الدماء على ملبسها والكدمات والجروح وعدم قوتها على الحركة أو الكلام.. الفتاة استغاثت بها لنجدتها لكنه لم يتوقف وقرر ألا يساعدها تحسبا أن في هذا "فعل حرام"! فهو لا يستطيع شرعا أن يمسك يدها! هذا هو التبرير الذي استخدمه. كما رجح أن هذه الفتاة هي مسيحية, لا أعرف لما, لكنه أكد ذلك فيما بعد, وبينما هو جالس في سيارته بعد أن تجاوزها أخذ يتخيل مشهد إغتصابها! ويقول "انا فضلت ادعى ربنا ان اللى اغتصبوها ميكونوش مسلمين"! لا أعرف كيف يمكن أن يصلح ذلك ما حدث, لا تسألوني عن علاقة ديانة المغتصب بالأمر, فأنا في حالة من أبشع حالات الضيق

ويسترسل بعد ذلك قائلا ما مفاده أن المرأة التي تخرج إلى الشارع عليها أن تضع خطر الإغتصاب في حسبانها وأن المرأة هي التي أهانت نفسها بالنزول إلى معترك الحياة العامة عليها بتقبل تبعاته من عنوسة وتحرش جنسي واغتصاب

ثم ينهي ملحمته الرائعة بإلقاء اللوم على الأمن والحكومة! وبأنه لا يشعر بأدني حد من تأنيب الضمير

الموضوع تمت مناقشته في أكثر من مكان, لعل من أفضلهم ما قام بنشره الأستاذ رامز الشرقاوي على مدونته "غواية" بعنوان "مصر رجالتها بخير", وفي صفحة التعليقات تتوالى فصول المأساة من رد هزلي تبريري سخيف من أحمد مهنى الذي يقول عن نفسه أنه "شاعر" وبين العديد من الردود الغاضبة التي تحاول افهامه مدى فداحة ما فعل بلا جدوى

وأخيرا فاض بي بعد ان رأيت رد مهنى على كل ما حدث, وهو منشور على جروب مدونات مصرية للجيب على الفيس بوك. فلقد أخذ يبرر ما فعله وما قاله مرة أخرى, قائلا أنه يعتذر عن "أسلوبه" في كتابة الموضوع لذا قام بحذفه من على مدونته, لكن يؤكد حدوث الواقعة بتفاصيلها لمن شكك في صدقها, ويروي نفس التبريرات والأطروحات الفذة التي قد كان قالها مرارا

وهذا هو ردي
............................


معلش أنا تابعت فصول ما ترتب على هذه التدوينة المأساوية بكل المقاييس,وحاولت مرارا أن أتحكم في أعصابي وألا أقوم بالرد أو التعقيب على ردود أو حتى التنفيس عن غضبي مع أصدقائي ممن أرسلوا إلي لينك الموضوع, وهذا لعدة أسباب
1-معظم ما كنت سأقوله تم التعبير عنه على لسان أكثر من شخص ممن علقوا على هذه الفضيحة اللا أخلاقية
2- كنت أمارس ضبط النفس حتى لا تقودني أناملي للتجريح في شخص لا أعرفه
3-ظننت أن مسح المواضيع وما ترتب عليها من تعليقات يعني التراجع عن الموقف المشين الذي اتخذه الكاتب من خلال محاولاته المستمرة للتبرير
4-ظننت أنه من الطبيعي بعد كل هذه الضجة أن يتقدم من أثارها بتعليق ينهيها وإعتذار لائق وندم حقيقي

لكني صدمت بما هو أفدح وأفج وأنكر

هل هذا إعتذار؟؟
هل ما قرأته هنا يعد إعتذارا؟
كيف يمكن تصنيفه كإعتذار؟
من أين لنا بتخيله كشيء له أدنى صلة بالإعتذار؟

لماذا تعتذر يا سيدي ولمن؟

لماذا تكلف نفسك هذا العبء الثقيل على قلبك وأنت حمل وديع بريء ينهش فيه الجهلاء ومثيري الفتن؟

ولماذا تظهر أي تعاطف مع هذه الفتاة اللعينة التي خرجت من بيتها رغم أنها مسيحية ومن الصعب أن تجد مغتصيبين مناسبين لها من حيث الديانة؟

هذه الملعونة النازفة صاحبة الملابس الممزقة العربيدة, يجب أن نهم لتقطيعها إربا بعد أن نجبرها على توقيع إعتراف أن من قاموا بإغتصابها هم مسيحيون

هذه الملعونة يجب أن تجلد في ميدان عام لأنها عكرت صفاء شاعر مرهف الأحاسيس وجعلته يرى منظرها المهلهل الشنيع المريع, بل وصرفته عن انصاته للقرآن الكريم
يالها من مجرمة! يالها من جرثومة مزعجة منفرة تعكر صفو الرجال
ألا تعلم هذه الملعونة أن الرجال هم أصحاب الشارع؟
كيف لها أن تزاحمهم في ملكهم؟
كيف لها أن تستنجد بهم؟
ماذا كانت تتوقع هذه البلهاء وهي تطلب الإغاثة ممن امتلك الشارع بالوراثة؟
هي اغتصبت سنتيمرات من شارعه, من عالمه, ودفعت الثمن وتلقت العقاب الذي تستحقه على هذه الجريمة النكراء
كيف لها بعد كل ذلك أن تطلب النجدة من رجل ورع, متدين, عالي الأخلاق, لا يمس هذا الصنف النجس من المخلوقات التي تجوب الكرة الأرضية المسمين بالنساء؟
عليها اللعنة ألف مرة

نحن آسفين يا سيدي.. عفوا سيدي.. عكرنا صفوك بدفاعنا الجاهل البربري الأحمق عن هذه الفتاة اللعينة

يا لنا من أوغاد
يالنا من أشرار
يالنا من جهلاء لا نعي حكمتكم العبقرية في الحكم على الأمور

عفوا سيدي

أنت تظن أننا نشكك فيك وفي صحة الواقعة
ولكنا لم نكدبك. ارحم جهلنا وسذاجتنا التي لم تمكنا من تصور أن هناك ما يبرر هذا الموقف النبيل العظيم الذي قمت به لتلقن البشرية درسا يفيدها في الحياة

عفوا سيدي

لقد تكرمت وأكدت حدوث الواقعة أكثر من مرة, وفي كل مرة كنت تسهب وتعيد وتزيد في سرد التفاصيل حتى تؤكد لنا أنها حدثت بالفعل بنفس الوقائع التي سردتها
ولكننا لم نكن نريد الإستزادة أو التأكد
بل كنا لا نستطيع ولا نقدر على التصديق من هول المفاجأة
اعذرنا نحن بشر بقدرات محدودة وأحاسيس لم ترقى إلى أحاسيس شاعر مثلك

عفوا سيدي

أنت أكدت أنك تمنيت لو أن المغتصبين كانوا مسيحيي الديانة وظننت أننا اعتقدنا أن في هذا تفرقة, لأننا جهلاء نأخذ بالظواهر
بينما أنت بنظرتك الصائبة ورؤيتك البعيدة كنت ترى أن حادث الإغتصاب قد وقع بالفعل, فلا داعي لإضافة فتنة طائفية لما حدث فنعكر صفو المجتمع كله لمجرد أن فتاة مسيحية مستهترة قد خرجت إلى شارع الرجال المغتصبين
يالك من منظر فذ! يالنظرتك بعيدة المدى! يالحكمتك التي لا يقدرها الجهلاء من أمثالنا

عفوا سيدي

أنت بقلبك الكبير وطيبتك التي يضرب بها الأمثال قد تكرمت وتعطفت وسمحت للمرأة بأن تعمل, فلم تقل بمنعها من العمل رغم منظرها المؤذي في الشارع والمواصلات وتسببها في الزحام وتلوث البيئة
ياله من منظر مقزز, مؤذي للعين وللمشاعر, فمابالنا بمشاعر شاعر
لماذا لا يقبعن هؤلاء النسوة الفقيرات في منازلهن؟ لماذا لا يشترين سيارات مكيفة أو يشتغلن فترة مسائية والرجال نيام حتى لا يؤذوهم بتواجدهم معهم في المواصلات؟
يجب على المرأة الفقيرة التي لا تستطيع شراء سيارة خاصة أن تدخل جب سفلي حتى تموت من الجوع إن كانت مطلقة أو أرمل. فما جدوى الحياة بعد أن مات بعلها؟
حتى وإن كانت تعول, فعليها أن تقتل أطفالها في صمت قبل أن تموت موتة هادئة حتى لا تزعج الرجال أصحاب الكون
يالهؤلاء النساء المزعجات

عفوا سيدي

أنت يا أشجع الشجعان, ظن الجهلاء أنك هربت وتواريت خجلا.. لكنك أيها الجسور لم تهرب ولم تمسح الكلمات بسبب خجل ولا ضيق, ولكن لتجد مساحة من الوقت في ظل مشغولياتك ومهامك الجسام التي لا تقدرها النساء من أمثال هذه اللعينة التي استوقفت مركبتك وهي تظن أنك خارج للفسحة. لقد ظنت البلهاء أن دموعها ودمائها وملابسها الممزقة قد تثير فيك الشفقة والعطف وتلهيك عن مهامك لبضع دقائق. لكنك يا قلب الأسد الجسور لم تتوقف وتابعت مسيرتك أيها البطل الشجاع
متى سيقدر هؤلاء البلهاء؟

عفوا سيدي

لم يكتفوا بأسفك عن الأسلوب في سرد الموضوع
لم يكتفوا بشرحك المفسر لحكمتك وحسن تصرفك
لم يكتفوا بتأكيدك بكل شجاعة وفخر وكبرياء أنك حقا قابلت هذه الفتاة المغتصبة
أنك حقا لم تتوقف لها
أنك حقا رفضت مساعدتها
أنك حقا تمنيت أن يكون من قاموا بإغتصابها مسيحيون
أنك حقا تشمئز من وجود المرأة في شارعك وموصلاتك وأماكنك ومساحاتك
أنك حقا رجل والرجال قليل

عفوا سيدي
إذا كانت هذه هي الرجولة فأنا أفضل السكن في الغابة عن السكن في مدينتكم وشارعكم

27 comments:

Xero said...

I'm shocked ... really shocked
http://zeroeffect.wordpress.com/2008/05/07/قرف-1-آسف-لكوني-رجلاً

على باب الله said...

"إذا كانت هذه هي الرجولة فأنا أفضل السكن في الغابة عن السكن في مدينتكم وشارعكم"

عندك حق تقولي كده و أكتر من كده كمان

Pink Unicorn said...

عارفة انا بجد ايه اللى غايظنى؟
مش ندالته ولا افكاره اللى ابسط كلمة توصفها هى حقيرة
ولا حتى عدم احترامه لآداب الحوار و المناقشة

لأ .. ان الشئ ده رغم بشاعته
لاقى ناس بتدافع عنه و بتديله مبررات

سؤال ساذج منى
هما ازاى بيطلبوا ان الست تبقى ست بمعنى الكلمة اذا كان خلاص مبقاش فيه رجل بمعنى الكلمة؟

يعنى الأخ ده اللى شايف ان الست اللى تتجرأ و تخرج من بيتها لازم تستحمل الأغتصاب كعقاب على عملتها السودة دى
ليه ما بيسألش نفسه الست ليه تقعد فى البيت و تسمح لمخلوق ببشاعته يتحكم فى مصيرها؟
ايه نوع الحياة اللى ممكن يوفرها لواحدة ست ترضى ترتبط بيه؟

والمؤسف بقى لما يكون واحد بالعقلية والنفسية دى مسئول عن نشر كتب
يعنى مسئول عن ثقافة عامة

مش قادرة اقول غير يا نهار اسود

رحاب احمد

ReceptiveGuy said...

انا عارف بالموضوع ده من قريب جدا
بس انا معترض على حاجه بسيطة جدا
انا مؤمن بالحريه لحدود ما تتصوروهاش وبالتالي شايف انه حر
يعمل اللي هوه عاوزه ويقتنع باللي هوه عاوزه ويدافع عن اللي هوه عاوزه
ده مش جديد تقريبا كلنا متفقين على ده
لكن اخيرا هوه حر برضه في مرجعيته وطريقة تفكيره
ما حدش نصب حد ملك الحساب ولا قاضي المشاعر الانسانيه ولا شيخ الحاره عشان تقولوا هوه غلطان ولا لا
انا مش متابع كل الحوارات في الموضوع ده
بس مش قادر اقف في صفه ولا اقف ضده
مش بس من منظور وانا مالي
بس انا مش عارف ان كنت مؤهل اصلا اني احكم على حد بطريقة ممكن تخليه يبقى منبؤذ من مجتمع مترامي الاطراف زي المدونات
احترامي

Desert cat said...

انا قريت الموضوع ده يا فنتا على الفيسبوك وفى مدونة رامز وحقيقى حاسة بقرف
من الخسة والندالة وكمان بيحكى وبمنتهى الجرأة وكأنه فارس فى الميدان يفخر
بلاش يا سيدى تمد ايدك وتلمسها اطلب لها النجده من تليفونك اللى كنت بتسمع فيه قرآن وسورة آل عمران
الم يخشع قلبك من آية من القرآن الذى تسمعه
اللى روى كلب دخل الجنية وانت شايف انسانة بتنزف ولم يتحرك لك ساكن
كمان جاى تلقى اللوم والتهم على جميع النساء
حقيقى اللى اختشو ماتو

Dr. Diaa Elnaggar said...
This comment has been removed by the author.
Anonymous said...

la la la.... no way... enta mesh ragel ,,, da2enta 7ayawan mesh aktar we makanak el 3'aba ,,, tari2et tafkirek dih tadol 3ala ennak kont mafroud te3eish ayam el gaheleya,,, yanhar azra2 3ala el mogtama3 el zekouri el wese7' elli e7na 3ayshein fih,,, we 2al el settat wa7'dyin 7a2ohom?? ya7'i a7a,, enta shayef en nezolhom el share3 3'alat we zenna,,, ya7'i a7a we 1000000 a7aaaaaa ...

Dr.Albert

Dr. Diaa Elnaggar said...

طالما سنظل في نقاشاتنا نسير بمبدأ "خطأن يصنعان صحيحا" لا أمل في أي تقدم فكري على الإطلاق، وهذا النمط هو النمط الذي كان سائدا عند معظم المعلقين في الفيس بوك سواء على ما كتبتيه أو غيرك ممن انتقدوا موقف أستاذ أحمد مهني وبين المدافعين عنه!!!!! 0

يا سادة خطأن لا يصنعان صحيحا، والأعور لا يصح أن يكون بين العميان ملك بأي حال من الأحوال !!!!!! 0

ومن شرعوا يدافعون عن الاستاذ أحمد في سلوكه المشين وتداعي الأفكار الشاذ عنده بخصوص المرأة ودورها المجتمعي جلعوا من أنفسهم عميانا ونصبوه هو ملكا عليهم !!!!!0

لا حول ولا قوة إلا بالله

عميق تحيتي وخالص صدمتي

Fantasia said...

xero

you have all reason to be shocked. hope you got my comment on your post. thanks for taking this issue to heart and writing about.

Fantasia said...

الاستاذ العزيز على باب الله

اشكرك على تقدير مشاعري وألمي
نحن جميعا في هذا المجتمع, رجال ونساء, نشهد مأساة انهيار المنظومة الأخلاقية ونعاني من تبعاتها

خالص تحياتي

Fantasia said...

العزيزة رحاب

لقد لعنت دخولي عالم التدوين وأنا أقرأ ما كتبه هذا المدون
شيء يصيب بالغثيان حقيقي
و فعلا المشكلة مش مشكلة ندالة. ممكن يكون خاف من الموقف وحب يعمل عذر فاخترع حكاية انه افتكر ان لمس ايديها حرام
لكن موضوع تبرير الاغتصاب دا الصراحة شيء مقزز ولا يمكن احتماله
وموضوع انه قعد يتخيل مشهد الاغتصاب بعد ما سابها دا يعني لا يصدر إلا من خيال مريض
ناهيكي عن كلامه عن موضوع الديانة وتشوهاته الفكرية عن دور المرأة

من حق اصدقائه انهم يحاولوا يدافعوا عنه, بس المشكلة انهم بيدافعوا بغباء
على طريقة الدبة اللي قتلت صاحبها كدة
يعني بيحاولوا يبرروا اللي عمله واللي قاله برضه, كأن لما احنا نغير فكرنا عن الاغتصاب وتطلع البنت هي اللي غلطانة هيطلع هو بريء وحمل وديع
مش ممكن بجد المهزلة دي

والمهزلة الأكبر اللي انتي اشرتي إليها موضوع انه مسؤول عن نشر سلسلة من الكتب! يعني بيساهم في تشكيل ثقافة المجتمع. تخيلي مدى المأساة! مش ممكن! والمفروض بقى ان البنات اللي مش المفروض ينزلوا الشارع أصلا, يروحوا يشتروا كتبه دي, مش كدة؟

ممكن صحيح نكون في زمن المسخ, بس ما كنتش أعرف ان المسوخ من صفاتهم الشوفينية والندالة

خالص تحياتي

Fantasia said...

receptive guy

أنا مقدرة محاولتك انك تكون محايد
بس للأسف دا موضوع لا يقبل الحيادية
لأننا ببساطة مش بنطرح موضوع للنقاش فيه تعدد آراء وعليه خلاف
لأ
دا حادث حصل بالفعل والمدون حكاه بنفسه على مدونته بنفس التفاصيل
وكمان هو اللي شرح تبريره للإغتصاب من وجهة نظره, يعني الموضوع مافيهوش تأويلات

القضية ببساطة
هل فيه تبرير لترك من يحتاج الاغاثة ويستنجد بك؟
ما بالك بفتاة مغتصبة؟
هل هناك ما يبرر الاغتصاب أو ينفي أنه جريمة؟
هل هتك العرض هو شيء قابل للنقاش والتنظير حوله؟
هل ديانة الفتاة لها أي علاقة بالموضوع؟
هل ممكن أي دين يمنع انسان انه يسعف جريح أو مصاب؟

ما هو الموقف الحيادي الذي يمكن أن نأخذه؟ دلنا أنت

Fantasia said...

العزيزة قطة الصحراء

موضوع اقحام الدين دا مشكلة تانية خالص
تخيلي واحد بيسمع قرآن وقاعد بيتخيل مشهد اغتصاب واحدة استنجدت بيه وهو سابها! مافيش حاجة ممكن توصف مشهد زي ده

مش ممكن التناقض الفج. يعني بصراحة حاجة تقرف

التفاخر بموقفه وافكاره المشوهة معناهم انه مقتنع أن المجتمع ممكن يقبل هذا التصرف وهذا التبرير. ودي مصيبة تانية. هنروح فين بعد كدة؟ الله يرحم النخوة

خالص تحياتي

Fantasia said...

د. ألبرت

معلش أنا رافعة شعار مدونتي جميلة نظيفة متطورة.. أنا مقدرة مدى غضبك وانفعالك, بس برضه أنا ضد شتم أي انسان, حتى لو هو لا يملك من الانسانية شيء

على فكرة كون المجتمع يكون ذكوري دا شيء, وكون انه يكون غير انساني دا شيء تاني. أنا لا أحسب هذا الشخص على المجتمع الذكوري, فأغلب المجتمع الذكوري يتبرأ مما فعله وقاله

Fantasia said...

العزيز الدكتور ضياء

مشاركة الصدمة يمكن ان تمنحنا بعض الاطمئنان, وأنا كنت في حاجة لذلك بعد الزلازال الذي تعرضت له من جراء ما فعله هذا المدون

فجأة شعرت برغبة في تفحص وجوه كل من حولي, وقمت بكبت رغبة عارمة في سؤال الغرباء عن رد فعلهم في حالة تعرضهم لنفس الموقف الذي سرده هذا الشخص. أفشيك سرا, لقد فقدت الثقة في مجتمعنا

خالص تحياتي

Dr. Diaa Elnaggar said...

العزيزة فانتازيا هانم

اقدر موقفك ومتفهمه تمام التفهم، وقد وجدت أن بعض المؤيدين للاستاذ احمد مهني قد كونوا جروب بعنوان "عفوا سيدي" وقد دخلت عليه اليوم وذهلت من موقف المدافعين عنه وقد رأيت أنه يجب أن أكتب تعليقا لهم بخصوص ذلك، وقد كان كالتالي:0

Sylvia Magdy

Amgad Elsheshtawy

Shaymaa Hassan

يا ساده يا من تدافعون عن أستاذ أحمد مهنى وبصرف النظر عن رأيكم فينا من أننا "عالم بقر " بحسب قول الاستاذ أمجد، ومن أننا "عالم مبيفهموش" بحسب رأي الأستاذه سيلفيا أرجوكم أن تستوعبوا المقولة التي تقول: 0


وجود العذر لا يرفع ذنبا ولا يكمل نقيصة

كما انه هناك في علم النفس ما يسمى بالتداعي الحر للأفكار وأن يكون أول ما تداعي إلى الاستاذ أحمد مهنى من أفكار هو تلك الأفكار الوارده عنه المرأة ودورها المجمتعي والعلاقة بين المسلمين والمسيحين فهذا أمر يؤسف له تماما وهو المفزع في المقام الأول مما رواه الاستاذ أحمد المهني. كما أنك يا استاذه شيماء حسن كتبت تقولين في دفاعك عن الاستاذ احمد مهنى
:
وأصبح المجنى عليه يحاكم قبل الجانى

وسؤالي لك: أليس هذا عين ما فعله الاستاذ احمد مهني في تبريراته عن سبب اغتصاب تلك المرأة المسكينة وعن أن النساء مسئولات بصفة اساسية عما يحدث لهن لأنهن تجرأن ونزلن إلى سوق العمل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وإليك ما كتبه الاستاذ احمد مهنى بنفسه حتى لا تتهموني بأنني افتري عليه بالقول:

المرأه التى طالبت بحريتها فخلطت بين الحرية والتحرر فلم تعى ما تفعل فعليها ان تعانى يوميا هى وحريتها المزعومه .. عليها ان تعانى من نظرات الرجال ومن ملامسة جسدها واحتكاكه بجسد الرجال فى وسائل المواصلات وعليبها ان تفقد يوميا عذرية بشرتها وعليها الا تتأفف والا تسال الرجل بأن يقوم لها فى مقعد المترو الا اذا كانت مسنه او حامل او تحمل طفل او مريضه

يا سادة مرة أخرى

لا أعرف حقيقة عما تدافعون فيما كتبه الاستاذ أحمد مهني و هو إن كان اعتذر عما كتبه فان "وجود العذر لا يرفع ذنبا ولا يكمل نقيصة" !!!!!!

Anonymous said...

el 3aziza fanta,,,
ana mesh motasawer keda aslan,, ana wala ana ba7eb ashtam ...bas ma2dertesh... mesh momken yekoun fih 7ad kedda,, dah 7atta 7aram 3aleih,,, ana men sa3et ma 2areit el 7'abar we dami fayer ... makontesh mota7'ayel en fih ta7'alof lel daraga dih ya3ni,, rabena yer7amna besara7a ..

Dr.Albert

Anonymous said...

فانتازيا
حقيقى انت قلتى كل إللى جوايا
بجد دى وصمه عار فى حقه طول عمره

وزى ما قلتى احنا فعلا فى زمن المسخ بس مسخ بقذاره

ابو احمد said...

العزيزه فانتازيا
سأكرر ماقلته عند رامز
الانسانيه قبل الأديان
فأنا اولا انسان ثم بعد ذلك مسلم مسيحى يهودى
والانسانيه التى من المفروض السابقه والجامعه لنا جميعا تفرض علينا سلوكيات كثيره تجاه بعضنا البعض
الانسانيه تسبق اليانيه والمواطنه تسبق الديانه
فلنبدأ من حيث الانسان
المبدأ
ونعود الى الانسان
لنبدأ
تحياتى يافنتازيا

Anonymous said...

للأسف التدين الزائف وشيوخ الوهابية لغوا مفهوم الاخلاق من عند الرجل المصري

دة المتوقع لما نتبني ثقافة تاريخها مليء بالغزوات والحروب والاغتصاب والشذوذ والخيانة والخسة والدنائة

احساس لسه حى said...

فانتازيا

طبعا اللى عمله أحمد مهنى

مفهوش شئ من الرجولة

ولا الانسانية

ولا الدين

وأطن محدش ممكن يوافقه على كلامه

سلااااااااااااام

تائهة فى أرض الأحلام said...

بصراحة يافانتازيا أنا عاجزة عن الكلام

لا يمكننى التعليق على موقف احمد مهنا غير بكلمة واحدة وهى أنه كما تدين تدان

واكيد الدين الذى يتكلم عنه بأنه يدين تجاهله للبنت كما سيدين بالضبط مسكة ايد البنت




فكل بنت الآن معرضة لمثل هذا الموقف حتى داخل جدران بيتها
من يريد الشر لن ينتظر حتى يجد الفتاة التى تسير فى الشارع فى كل الاحوال بل انه يذهب لها حيث كانت

تحياتى لك يافانتازيا
انا متابعة مدونتك بقالى كتيييييييييير رغم اختلافى معك فى بعض الامور
ولكنى لن اخفى اعجابى بك

P=S=Y=C=H=O said...

no commenttttttt

P=S=Y=C=H=O said...

yaret lw te2olily el link bet3tak el blog 3ala facebook
3ashan mish la2yha

Fantasia said...

P=S=Y=C=H=O

معلش أنا مش عارفة أي لينك اللي قصدك عليه. يلو كان قصدك على لينك المناقشة مع أحمد مهنى فهو زي ما مسح البوست والتعليقات من على البلوج بتاعه, مسحها من على الفيس بوك كمان. لكن ممكن تلاقي النص الكامل لتدوينته على لينك مدونة غواية اللي أنا حطاها في البوست. هتلاقيها منشورة في صفحة التعليقات

خالص تحياتي

Dr. Diaa Elnaggar said...

وانا تحسبا انه سيقوم بمسحها قمت بتخزين نسخة من النقاش الذي دار على الفيس بوك عندي لمن يريدها.

تحياتي لكما

Maged said...

أكيد ده هي الرجولة المريضة لكن مش الرجولة الحقيقية أبدا